20 عاماً على سقوط الجدار و60 عاماً على تأسيس جمهورية ألمانيا الاتحادية

Trabis auf dem Weg nach Westen

ألمانيا تحتفل بالعيد الـ ٦٠ لنشأة الجمهورية، ومرور ٢٠ عاماً على سقوط سور برلين

تحتفل ألمانيا هذا العام ٢٠٠٩ بذكرى حدثين هامين: فقبيل ٦٠ عاماً أُعلِن القانون الأساسى الألمانى أى شهادة ميلاد جمهورية ألمانيا الاتحادية؛ وفى  نوفمبر/تشرين ثان قبيل ٢٠ عاماً سقط سور برلين.

فترة تاريخية تمتد ابتداءً من المعجزة الاقتصادية الألمانية فى حقبة مابعد الحرب وحتى نهاية الحرب الباردة عام ١٩٨٩ ، هي فترة التحول التاريخي.  برلين الآن وبعيد مرور عشرين عاماً على سقوط السور هي العاصمة المبدعة والنشطة لألمانيا الموحدة. لا يكاد المرء يدرك موضع السور الذى كان فيما  مضى يقسّم المدينة إلى قسمين – إلا أن من يريد أن يبحث عن أثر هذا السور يمكنه أن يجده حيث التاريخ مازال حياً في منطقة وسط برلين.

من عامل وافد إلى مواطن

يحل في هذا العام عيد الميلاد الـ60 لألمانيا الاتحادية، وبهذه المناسبة يتم أسبوعياً حتى مايو/ آيار عرض لأفضل السير الذاتية للعاملين الوافدين السابقين، حيث يستعرضون الصعوبات التي كان عليهم كشباب آنذاك مواجتها وكيف تغلبوا عليها، كما أنهم سيوضحون كيف أصبحت ألمانيا وطناً لهم وكيف أصبحوا مواطنين في بلدنا.

وفي عام 2009 نحتفل أيضاً بالذكرى الـ 20 لسقوط سور برلين، مما يدفعنا إلى تذكر أيضاً العمال من جمهورية ألمانيا الديمقراطية السابقة –الذين عملوا في ألمانيا الغربية بعقود عمل.