الحقائق بدلا من الوعود الكاذبة

الحقائق بدلا من الوعود الكاذبة تكبير الصورة (© AA)

الأسئلة تتسم بالسهولة وتتعلق بشائعات واسعة الانتشار بين المهاجرين واللاجئين المحتملين، ومنها: "هل ستحصل على مبلغ ترحيبي في ألمانيا؟" - الإجابة الواضحة على ذلك - "لا" – توجد الآن على موقع إعلامي جديد تابع لوزارة الخارجية الألمانية ومخصص للمهاجرين. "رغم الشائعات التي تروج لغير ذلك والتي ينشرها مهربو البشر، فإن ألمانيا لا تدفع مبلغا ترحيبيا."
إن وزارة الخارجية الألمانية تواصل عبر الموقع الجديد www.rumoursaboutgermany.info 

حملة إعلامية #شائعات_عن_ألمانيا

حملتها الإعلامية الحاملة لنفس الاسم والتي أطلقتها خريف عام 2015 خارج ألمانيا. الموقع الجديد والمتاح باللغات الإنجليزية والفرنسية والعربية يقدم جميع المعلومات الهامة بالنسبة للمهاجرين واللاجئين بشكل موجز ومكثف ويربطها بالحقائق. وبذلك فإن الموقع يُهدف من خلاله إلى دحض الشائعات المنتشرة والتي يروج لها المهربون عبر الإنترنت. يشرح السيد أندرياس كيندل، المفوض الخاص بالاتصالات الاستراتيجية، الفكرة وراء هذا الموقع المتاح عبر الإنترنت قائلا: "يمكن استخدام الموقع بشكل مثالي عبر الهواتف المحمولة، وهو موجه بلغة مفهومة وواضحة لأولئك الذين يفكرون في القدوم لألمانيا أو بدؤوا رحلتهم أو وصلوا بالفعل".

استبدال المعلومات المضللة بالحقائق

ولجذب انتباه المهاجرين إلى الموقع سوف يتم الإعلان عنه في ألمانيا بالإضافة إلى البلدان الأصلية للمهاجرين عبر شبكات التواصل الاجتماعي والنشرات الإعلانية. وكما يتبين من الاسم فإن الهدف الأساسي يتمثل في استبدال المعلومات المضللة بالحقائق. هناك الكثير من الشائعات حول ألمانيا وأوروبا التي يروج لها في بلدان مثل نيجيريا وباكستان والجزائر، منها أن كل لاجئ يحصل في ألمانيا على منزل. كثيرا ما ينشر المهربون هذه القصص عن عمد عبر شبكات التواصل الاجتماعي.

نشرح بشكل موضوعي

"إننا نشرح بشكل موضوعي أن البداية الجديدة في ألمانيا ليست بالسهولة التي يتخيلها الكثيرون، لكننا لا نقع في فخ التركيز على الأمثلة السلبية فحسب"، حسبما يقول السيد كيندل. فعلى سبيل المثال ينفي الموقع شائعة أن اللغة الإنجليزية تكفي للتواصل في جميع أنحاء ألمانيا أو أن الحكومة تمنح وظيفة لكل مهاجر. هناك مقالات أخرى موجهة للناس الذين انطلقوا بالفعل في الطريق الخطر نحو أوروبا وتعرض عليهم بدائل: فيتم من ناحية التعريف ببرامج الدعم المختلفة للعودة الطوعية ومن ناحية أخرى تقديم برامج الإغاثة الإنسانية في مخيمات اللاجئين في دول العبور مثل مالي والأردن ولبنان وبرامج الدعم في البلدان الأصلية. "إن الهدف الأساسي لحملتنا #شائعات_عن_ألمانيا هو عدم السماح للمهربين بامتلاك السيادة المعلوماتية. إننا نريد عبر الاتصالات المبنية على الحقائق منح كل من يفكر في اللجوء والهجرة أو انطلق بالفعل في هذه الرحلة قاعدة كافية من المعلومات وتوضيح الأمور بهذه الطريقة"، كما يؤكد السيد كيندل. "لذلك فإننا نواجه الشائعات المنتشرة كالنار في الهشيم بالحقائق الموثوقة".

للمزيد: www.rumoursaboutgermany.info