جولة تفقدية للسفيرين الالماني والبريطاني على الوحدات الحدودية للجيش اللبناني

السفير هوت خلال زيارته الطفيل تكبير الصورة (© السفارة الالمانية في بيروت)

قام السفيران البريطاني والألماني هيوغو شورتر ومارتن هوث بجولة على الابراج الحدودية الجديدة لفوج الحدود البرية الرابع في منطقة الطفيل,  وكانت فرصة للترحيب بمساهمة جديدة من قبل ألمانيا في مشروع الحدود البرية بقيمة 1.5 مليون يورو (1.3 مليون جنيه إسترليني) كأشارة لاستمرار الدعم الدولي للجيش اللبناني..
أطلع كبار الضباط اللبنانيين السفيرين البريطاني والألماني على نجاح مشروع الحدود. . تحت حماية الجيش اللبناني للمرة الأولى بعد انتشاره في حزيران الماضي، الشعور المتجدد بالأمان على طول هذا الجزء من الحدود منح سكان المنطقة الفرصة لاستئناف حياتهم اليومية والعودة إلى ديارهم، وأراضيهم، وأعمالهم. السفير هوت خلال زيارته الطفيل تكبير الصورة (© السفارة الالمانية في بيروت)
صرح السفير الالماني مارتن هوث عقب الزيارة: إن سلام واستقرار لبنان أمران فائقا الأهمية بالنسبة للمجتمع الدولي. يسرني إعلان أن ألمانيا، وبصحبة أصدقائها البريطانيين
ستواصل دعمها في ما تبقى من عام 2017 لمشروع الدفاع البري للجيش اللبناني إن جزء كبير من مساعدة ألمانيا متمحورة حول تطوير الكفاءات في البحرية اللبنانية. لقد قدمنا نظاما رصد شاطئي ومركبتين بحريتين لتمكين الجيش اللبناني من حماية مياهه الإقليمية كما الوجود الدائم لفرق تدريبية ألمانية في قاعدة جونيه البحرية يؤمن مساعدة بالمعدات والتدريب لحسن صيانة البحرية اللبنانية. ختم السفير هوث قائلاً: إن توقيع مذكرة التفاهم هذه، تؤشر لمرحلة جديدة من الدعم الألماني للجيش اللبناني في مهماته في حماية حدود لبنان ومكافحة الإرهاب.         السفير هوت خلال زيارته الطفيل تكبير الصورة (© السفارة الالمانية في بيروت )
في ختام زيارته لمنطقة الطفيل قال السفير شورتر:
"هذه هي زيارتي الأولى لمنطقة الطفيل. ويسرني جدا أن أرى ثمار شراكتنا الطويلة الأمد مع الجيش اللبناني، بما في ذلك فوج الحدود البرية الرابع الجديد. إن النجاح العسكري للجيش في  في "فجر الجرود" قد رسخ سمعته كمؤسسة عسكرية محترفة ومحترمة زادت قدراتها بشكل كبير في السنوات الأخيرة، ونحن فخورون بالثقة التي أظهروها لنا للعمل معهم. ويسعدني أيضا أن أرحب بمساهمة ألمانيا، إلى جانب التزامات شركائنا الآخرين، التي ستساعد بضمان صمود ومرونة لبنان. اعتبارا من عام 2019، سيكون له سيطرة مطلقة على حدوده مع سوريا